ما هي الذبحه الصدريه وأسبابها

Rezyum.com
الصحة
Rezyum.com23 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ما هي الذبحه الصدريه وأسبابها

ما هي الذبحه الصدريه يريد البعض معرفة ما هي الذبحه الصدريه، هي الإصابة بآلام في الصدر بسبب قلة تدفق الدم إلى عضلة القلب، وقد يسبب ذلك في اصابة الشريان التاجي بالمرض بسبب عدم توافر الدم الغني بالاكسجين في عضلة القلب ومن خلال هذا المقال عبر موقع رزيوم سنتعرف على ماهي الذبحة الصدريه وأسبابها فتابعوا معنا.

ما هي الذبحه الصدريه

على الرغم من أن الذبحة الصدرية شائعة نسبيًا، فإنه لا يزال من الصعب تمييزها عن الأنواع الأخرى من آلام الصدر، مثل التعب الناتج عن عسر الهضم. فإذا كنت تعاني من ألم غير مبرر في الصدر، فاطلب الرعاية الطبية على الفور.

أعراض الذبحة الصدرية

تشمل أعراض الذبحة الصدرية ألم الصدر والإحساس بالضيق يمكن وصفه بأنه يشبه الضغط أو العصر أو الحرقة أو الامتلاء.

قد تشعر أيضًا بألم في ذراعيك أو رقبتك أو فكك أو كتفك أو ظهرك،من الأعراض الأخرى التي قد تعاني منها عند إصابتك بالذبحة الصدرية:

  • الدوار.
  • الإرهاق.
  • الشعور بالالم في الصدر بسبب قلة الدم الحامل الاكسجين في عضلة القلب، وذلك ناتج عن انسداد أحد الشرايين المتصلة بعضلة القلب.
  • ينتشر الألم في أعلي الظهر والذراعين والبطن أو الفك.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • الشعور بالغثيان
  • الإصابة بالحرقة تسبب القيء.
  • التعرق الزايد.
  • حدوث خفقان في القلب.

حيث يشعر بعض الأشخاص بأعراض مشابهة لأعراض الذبحة الصدرية ولكنها ليست ذبحة، فمن هؤلاء الأشخاص كبار السن والنساء بالاخص لمرضى السكري، ولذلك نسبة 40% من مصابين بالاحتشاء في عضلة القلب لم يتم اكتشاف ذلك إلا بعد مرور أيام وسنوات.

ما هي الذبحه الصدريه متى يجب الذهاب إلي الطبيب

يجب توجيه المريض إلى الطبيب في حالة تكرار الشكاوى أو تكرار أعراض الذبحة، فيجب عدم انتظار لكي لا يزيد الخطر بسبب عدم تشخيص النوبة القلبية.

إذا كانت الأعراض حادة يجب الاستعانة بالطاقم الطبي الذي يعمل على علاج المشكلة في المكان، ولذلك لتقليل من المضاعفات مثل عدم انتظام النبض أو حدوث قصور في القلب.

قد يسمح للأشخاص بعمل اختبار صدى القلب، وهو اختبار ليس غازي يقوم به المرضي للتشخيص قبل عملية القسطرة القلب، ومن الممكن استبدال القسطرة في بعض الحالات المشتبه في الاصابة بمرض الشريان التاجي، ويمكن اعادة الاختبار على فترات.

أسباب حدوث الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية المستقرة: قد تحدث بسبب بذل جهد مثل صعود وهبوط السلم، ممارسة الرياضة فكل ذلك يحتاج إلي كمية كبيرة من الدم محمل بالاكسجين إلي عضلة القلب، في حين اصابة المريض بضيق في الشرايين لا يتم وصول الدم الكافي إلى عضلة القلب.

قد يتم الاصابة بضيق في الشرايين بسبب التدخين وانخفاض في درجة الحرارة، والضغط النفسي، وتناول الوجبات السريعة الدهنية، وذلك يؤدي الاصابة بالذبحة الصدرية.

الذبحة الصدرية الغير مستقرة: قد تحدث عند تمزق طبقة الدهون الموجودة علي الأوعية الدموية أو عند حدوث جلطة، فقد يصيب الشريان بضيق أكثر أو انسداد فيؤثر على قلة كمية الدم التي تتدفق إلي عضلة القلب مسببة الذبحة الصدرية الغير مستقرة.

كما يتم الاصابة بالذبحة الصدرية الغير مستقرة بسبب فقر الدم للمصابين بضيق في الشرايين، ويتم العلاج عن طريق الراحة اللازمة أو من خلال الأدوية الخاصة بالذبحة، وإذا لم يحدث أي تحسن يتم موت عضلة القلب وهذه هي النوبة القلبية.

الذبحة الصدرية المتغيرة: يتم الاصابة عند اختلاج في الشريان التاجي يسبب تضيق الشريان سريعاً ويقل كمية الدم التى توجد في القلب، ويوجد حالات نادرة للاصابة بالذبحة الصدرية المتغيرة.

عوامل الخطر

تزيد عوامل الخطر التالية من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي والذبحة الصدرية:

  • تعاطي التبغ. يؤدي مضغ التبغ والتدخين والتعرض طويل الأمد للتدخين السلبي إلى إتلاف الجدران الداخلية للشرايين – بما في ذلك شرايين القلب – ما يسمح بتجمع ترسّبات الكوليستيرول ومنع تدفق الدم.
  • داء السكري. يزيد داء السُّكَّري من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، ما يؤدي إلى الذبحة الصدرية والنوبات القلبية عن طريق تسريع تصلب الشرايين وزيادة مستويات الكوليستيرول في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم. مع مرور الوقت، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إتلاف الشرايين عن طريق تسريع تصلب الشرايين.
  • ارتفاع مستويات الكوليستيرول أو مستويات الدهون الثلاثية في الدم. الكوليستيرول هو جزء كبير من الترسّبات التي يمكن أن تضيق الشرايين في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الشرايين التي تغذي القلب. يزيد المستوى المرتفع من كوليستيرول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، المعروف أيضًا باسم الكوليستيرول “الضار”، من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية. كما أن ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، وهو نوع من الدهون في الدم مرتبط بنظامك الغذائي، غير صحي أيضًا.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب. إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا بمرض الشريان التاجي أو أصيب بنوبة قلبية، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالذبحة الصدرية.
  • التقدم في السن. الرجال الأكبر من 45 عامًا والنساء الأكبر من 55 عامًا أكثر عرضة للإصابة من البالغين الأصغر سنًا.
  • قلة ممارسة الرياضة. يساهم نمط الحياة غير النشط في ارتفاع نسبة الكوليستيرول وارتفاع ضغط الدم وداء السُّكَّري من النوع 2 والسمنة. ومع ذلك، من المهم التحدث مع الطبيب المعالج لك قبل البدء في برنامج التمارين الرياضية.
  • السُمنة. ترتبط السُمنة بارتفاع مستويات الكوليستيرول في الدم وارتفاع ضغط الدم وداء السكري، والتي تزيد جميعها من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية وأمراض القلب. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن قلبك مضطر لبذل جهد أكبر لتزويد الجسم بالدم.
  • التوتر. يمكن أن يزيد التوتر من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية. يمكن أن يؤدي الإجهاد الشديد والغضب أيضًا إلى ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن تؤدي زيادة الهرمونات التي يتم إنتاجها أثناء الإجهاد إلى تضييق الشرايين وتفاقم الذبحة الصدرية.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي ألم الصدر الذي يصاحب الذبحة الصدرية إلى الشعور بعدم راحة عند ممارسة الأنشطة العادية، مثل المشي. ومع ذلك، تعد النوبة القلبية هي أكثر المضاعفات خطورة.

وتشمل علامات النوبة القلبية وأعراضها الشائعة ما يلي:

  • الشعور بالضغط أو الامتلاء أو ألم عاصر في منتصف صدرك يستمر لأكثر من بضع دقائق
  • يمتد الألم إلى ما بعد صدرك حتى كتفك أو ذراعك أو ظهرك أو حتى أسنانك وفكك
  • نوبات متزايدة من ألم الصدر
  • الغثيان والقيء
  • ألم مستمر في الجزء العلوي من البطن
  • ضيق النفس
  • التعرق
  • الإغماء
  • الشعور بالهلاك الوشيك

اطلب الرعاية الطبية على الفور إذا كان لديك أي من هذه الأعراض.

علاج الذبحة الصدرية

حيث يتم علاج الذبحة الصدرية بتغيير روتين الحياة مع تناول الطعام الصحي والأدوية وتركيب دعامة، فقد يقوم علاج الذبحة الصدرية على التقليل من أعراض الذبحة الصدرية، والحفاظ على المريض من الإصابة بالنوبة القلبية.

إذا كانت الذبحة الصدرية خفيفة يجب التغير في نمط الحياة، اما اذا كانت الذبحة الغير مستقرة فيجب التوجه للطبيب لمعرفة العلاج الخاص بالحالة.

التغييرات في نمط الحياة

يمكنك المساعدة في الوقاية من الذبحة الصدرية من خلال إجراء التغييرات نفسها في نمط الحياة والتي قد تحسّن أعراضك إذا كنت مصابًا بالفعل بالذبحة الصدرية. ومن ضمنها:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • مراقبة الحالات الصحية الأخرى والسيطرة عليها، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري.
  • اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن صحي.
  • زيادة نشاطك البدني بعد موافقة الطبيب المعالج لك. اهدف إلى الوصول إلى 150 دقيقة من النشاط المعتدل كل أسبوع. بالإضافة إلى ذلك، يوصى بأن تمارس تمارين القوة لمدة 10 دقائق مرتين في الأسبوع وأن تمارس تمارين الاستطالة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة خمس إلى 10 دقائق في كل مرة.
  • تقليل مستوى التوتر لديك.
  • تقييد استهلاك الكحول بحيث لا يتجاوز مشروبين أو أقل في اليوم للرجال، ومشروب واحد في اليوم أو أقل للنساء.
  • الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي لتجنب مضاعفات القلب الناتجة عن الفيروس.

في نهاية مقالنا عبر موقع رزيوم نأمل أن نكون قد قدمنا إجابة كافية حول جميع المعلومات عن ما هي الذبحه الصدريه، ونرجو أن يكون المقال قد حاذ على اعجابكم وافادكم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.